التساامح ما أجملها من كلمة وما أجملها من صفة تعالى معي

المقال
التساامح ما أجملها من كلمة وما أجملها من صفة تعالى معي
1199 زائر
25/01/2011
محمد أحمد عامر


لا تلم الآخرين مهما فعلوا، ولا تعطهم من
روحك مهما أساءوا،
ولا تشغلن تفكيرك بسبب خيانتهم لك.
واتركهم خلفك بلا أسف.
عندما تلوم الآخرين فإنك تعطيهم
جزء منك ومن حياتك وتتحول إلى ضحيتهم،
والأخطر أنك ستعطي نفسك الحق
في إتباع أي سلوك ضدهم، وتصفية
الحسابات ليس من شيم الناجحين.
روحك لن تتسع للإنجاز والهدم،
وعقلك لن يفكر في العمل والانتقام في آن واحد.
فإما أن تلقي كل ما يسوؤك في سلة المهملات،
وإما أن تبقى بجواره تلعن
وتلوم من أساء إليك أو خدعك
أو خانك إن التسامح أفضل علاج
للروح، ولا تخبرني أن الآخر
لا يستحق أن تسامحه، فتسامحك معه
سيفيدك أكثر مما سيفيده، وعدم التفكير
فيه أو لومه أو الانتقام منه ـ
حتى وإن ظنه هو انتصارًا ـ
في الحقيقة هو أكبر انتصار لك.
أعلم أن الصفح ونسيان الإساءة صعب،
ولذلك فثماره ـ في الدنيا والآخرة ـ
عظيمة وغالية.
ولكن نكأ الجروح السابقة
لن يسيل سوى دمك أنت، وأشواك
الماضي لن تدمي سوى يديك!.
لذا نظف تفكيرك من أولئك الذين
لا يستحقون منه ذرة، وانشغل فقط
بكل ما هو إيجابي ومفيد.
الضعيف لا يمكنه الغفران،
فالتسامح شيمة الأقوياء…



   طباعة 
0 صوت
التعليقات : 1 تعليق
« إضافة تعليق »
31-12-1969 07:00

(غير مسجل)

الفردوس

موضوع مفيد جداا

بارك الله فيك وفى قلمك المميز
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 8 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي
جديد المقالات
كيف نستعد لرمضان - ركــــن الـمـقـالات
إحذر من الغيبة القلبية - ركــــن الـمـقـالات
هيا ندخل الجنة - ركــــن الـمـقـالات
لا تحزني ياأخيتي - ركــــن الـمـقـالات